ويكي سياسة

حرب غزة بعد 100 يوم … اسرائيل تواصل الهجوم على القطاع مع انهيار النظام الصحي

تواصل إسرائيل هجماتها في حرب غزة على القطاع مع اقتراب مرور 100 يوم من النزاع والحرب التي بدأتها حماس بتجاوز غلاف غزة وخطف أكثر من 200 مواطن وجندي اسرائيلي في السابع من اكتوبر العام الفائت.

حرب غزة إسرائيل تواصل هجومها مع اقتراب مرور 100 يوم من الحرب

أعلنت وزارة الصحة في مدينة رفح الجنوبية في غزة عن مقتل 10 أشخاص جراء غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزلًا يحتوي على عائلتين نازحتين.

باسم عرفة، أحد أقارب الضحايا، أعرب عن حزنه وغضبه من وفاة طفلة جائعة، مشيرًا إلى ضرورة التدخل الدولي وتحقيق العدالة.

وفي الوقت نفسه، أكدت إسرائيل استهدافها للنشطاء ومركز قيادة لحماس في حرب غزة، مع تصاعد حدة المعارك في مناطق مختلفة من غزة.

تعيش المنطقة على وقع أزمة إنسانية خانقة، وسط دعوات متزايدة لوقف إطلاق النار. وأشارت الأنباء إلى سقوط أكثر من 20 قتيلا في شمال غزة، فيما أعلنت إسرائيل عن مرحلة جديدة من القتال.

في هذا السياق، يستمر الجدل الدولي حول حقوق الإنسان وضرورة التحقيق في الأحداث ضمن حرب غزة، مع تساؤلات حول الموقف الدولي ودور المحكمة الجنائية الدولية في التحقيق في حوادث مماثلة.

شاهد أيضًا: التصعيد الاستيطاني في الضفة الغربية يفاقم التوترات في ظل حرب غزة

انهيار النظام الصحي في غزة

في مستشفى ناصر، أكد عدة أطباء معاناتهم تحت نظام الرعاية الصحية “المتهاوي”. وأظهرت لقطات لوكالة رويترز مرضى مستلقين على نقالات في الممرات، وأطباء يستخدمون مصابيح هواتفهم لفحص عيون المرضى.

قال الطبيب محمد القدرة إن “معظم المستلزمات الطبية في وحدة العناية المركزة مفقودة”، مشيرًا إلى نقص في الأسر والعلاجات والأدوية. ويتشارك العديد من النازحين أجنحة المستشفيات، بالإضافة إلى شكاوى حول نقص الأدوية والتحديات الإنسانية.

ويعيش معظم سكان غزة، البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، في أوضاع صعبة بسبب موجة التهجير بسبب حرب غزة.

من جهة أخرى، في الضفة الغربية، حاول 3 فلسطينيين مسلحين اقتحام مستوطنة يهودية وقتلوا في تبادل لإطلاق النار مع جنود إسرائيليين. يتسارع التوتر في المنطقة بسبب تصاعد العنف منذ السابع من أكتوبر.

المصدر
reuters

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى