ويكي سياسة

آلاف المسيرات الروسية استراتيجية جديدة لصد الناتو !!

آلاف المسيرات الروسية استراتيجية جديدة لصد الناتو !! شهدت المرحلة الأولى من العام الجديد تطوّرًا هامًا في الصراع الروسي الأوكراني، وتحديداً في ميدان التسليح، حيث تتجه روسيا نحو إنتاج أكثر من 32 ألف طائرة مسيرة سنويًا بحلول عام 2030.

آلاف المسيرات الروسية استراتيجية جديدة لصد الناتو في عام 2023

تأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية روسيا لتأمين السيطرة على مهام الاستطلاع والتجسس والرصد والاستهداف. وتسعى روسيا لجعل الإنتاج المحلي يشكل نسبة 70% من السوق، وهو مضاعف تقريبًا لأحجام الإنتاج الحالية في البلاد، وفقًا لتصريحات النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، أندريه بيلوسوف.

من جانب آخر، أعلنت أوكرانيا في ديسمبر الماضي عن خطتها لإنتاج أكثر من 11 ألف طائرة مسيرة هجومية، من فئات المتوسطة والبعيدة المدى، بحلول عام 2024. يتساءل الباحثان، أحدهما روسي، في تصريحاتهم لـ “سكاي نيوز عربية”، حول السبب وراء تبني موسكو لمثل هذا المشروع في ظل التحديات الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الغربية.

شاهد أيضًا: حرب روسيا وأوكرانيا …روسيا تنجح في إسقاط 4 طائرات عسكرية أوكرانية

القاتل الصامت

شهدت المرحلة الأولى من العام الجديد تطورًا هامًا في القطاع العسكري الروسي، حيث تُخصص تمويلًا بقيمة 7.66 مليار دولار لتصنيع الطائرات المسيرة محليًا بحلول عام 2030. يعزى هذا المشروع إلى رغبة روسيا في تعزيز قدراتها في مجالات الاستطلاع والتجسس والرصد والاستهداف، وذلك بتقليل الاعتماد على التكنولوجيا والإمدادات الخارجية.

وفي ظل التوترات مع دول حلف الناتو، يأتي هذا الاتجاه ليعزز القدرة الروسية على مراقبة حدودها الشاسعة، خاصةً في مواجهة دول الناتو التي تمتد لآلاف الكيلومترات. ويعكس هذا التحرك الاستراتيجي استعداد روسيا لتحمل التكاليف المالية لتحسين قدراتها العسكرية دون الحاجة لزيادة النفقات العسكرية أو تكاليف الدوريات الجوية.

وفقًا للباحث الروسي المتخصص في الشؤون الدولية، تيمور دويدار، يأتي تركيز روسيا على الطائرات المسيرة كخيار استراتيجي في ظل النزاع مع أوكرانيا، حيث أشار إلى أن الجيش الروسي نجح في التصدي لعدة هجمات أوكرانية، خاصةً باستخدام المسيرات، وذلك كجزء من استراتيجية هجومية.

وتعتبر روسيا من الرائدين في استخدام الطائرات المسيرة الخفيفة وحاملات الذخائر الجوالة، مما يمنحها قوة استهداف فعّالة بتكلفة منخفضة. القرار الروسي بتعزيز صناعة المسيرات محليًا يُعد ردًا قويًا على عقوبات الولايات المتحدة، التي استهدفت في ديسمبر الماضي حوالي 10 شركات روسية معنية بإمدادات الطائرات المسيرة للقوات الروسية.

وفي سياق آخر، يشير الباحثان إلى أهمية الطائرات المسيرة في المناطق الجغرافية الشمالية لروسيا، حيث تفرض الظروف الجوية القاسية والطبيعة الجغرافية التحديات على حركة الآليات الثقيلة، مما يجعل الطائرات المسيرة خيارًا فعّالًا للتصدي للتحديات الأمنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى