ويكي الاقتصادي

ارتفاع اسعار النفط من جديد بسبب الاضطرابات في البحر الأحمر

ارتفعت اسعار النفط اليوم الأربعاء بعد الهجمات الأخيرة التي شنها الحوثيون اليمنيون المتحالفون مع إيران في مضيق باب المندب البحر الأحمر للشحنات والناقلات التجارية التي تربط أوروبا بقارة آسيا.

وسجل سوق النفط العالمي ارتفاع اسعار النفط والعقود الآجلة لخام برنت بقيمة 23 سنت بما يعادل 0.3 % وبقيمة 79.46 دولار للبرميل في حين ارتفعت اسعار النفط خام خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 30 سنت أو 0.4 % وسعر برميل النقط الجديد  74.24 دولار للبرميل.

ويعزى هذا الارتفاع في أعقاب هجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر وسط مخاوف بشأن اضطراب التجارة العالمية والتوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط

وكانت واشنطن قد شكلت يوم الثلاثاء تحالف عمل حارس الرخاء من 10 دول لحماية التجارة في البحر الأحمر في الوقت الذي أجبرت فيه هجمات المسلحين اليمنيين شركات الشحن الكبرى على تغيير مسارات رحلاتها، مما أثار مخاوف من اضطرابات مستمرة في التجارة العالمية.

وقال يب جون رونغ، استراتيجي السوق “حتى الآن، فشلت المهمة البحرية التي تقودها الولايات المتحدة للتخفيف من هجمات الحوثيين في تهدئة المخاوف الواسعة بشأن المرور الآمن عبر البحر الأحمر، مع استمرار شركات النقل البحري الكبرى في اختيار تغيير المسار إلى رأس الرجاء الصالح وسط التوترات”..

وتعهد الحوثيون بإفشال المهمة البحرية التي تقودها الولايات المتحدة ومواصلة استهداف السفن في البحر الأحمر دعما لحركة حماس التي تحكم قطاع غزة.

ويسيطر الممر البحري في البحر الآمن على ما يعادل 12% من حركة الشحن العالمية عبر قناة السويس مع تأكيد المحللين الاقتصاديين على عدم تأثر إمدادات النفط من الشرق الأوسط إلى أوروبا حيث يتم تصدير الجزء الأكبر من خام الشرق الأوسط عبر مضيق هرمز

وصرحت وزارة الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة اشترت 2.1 مليون برميل من النفط الخام للتسليم في فبراير، ليصل إجمالي المشتريات إلى حوالي 11 مليون برميل مع استمرارها في تجديد احتياطي البترول الاستراتيجي بعد أكبر عملية بيع في التاريخ العام الماضي.

شاهد أيضًا: كيف ردت شركات الشحن العالمية على تهديدات التجارة في البحر الأحمر ؟

وصرحت مصادر نقلا عن بيانات من معهد البترول الأمريكي عن ارتفاع مخزونات الخام والوقود الأمريكية في الأسبوع الماضي، على عكس توقعات المحللين بانخفاض مخزونات الخام في استطلاع أجرته رويترز.

قالت S&P Global Commodity Insights إنه بالنظر إلى المستقبل في اسعار النفط، تنتج الولايات المتحدة نفطًا أكثر من أي دولة في التاريخ، مما يؤدي إلى نمو قوي في الإمدادات من خارج أوبك + والذي سيلبي الطلب العالمي المتزايد في عام 2024.

وأضافت الشركة أن إجمالي إنتاج السوائل في الولايات المتحدة في الربع الرابع بلغ 21.4 مليون برميل يوميا، منها 13.3 مليون برميل يوميا من الخام والمكثفات.

وصرح جيم بوركهارد نائب الرئيس في S&P Global حول اسعار النفط “ليس فقط أن الولايات المتحدة تنتج المزيد من النفط أكثر من أي دولة في التاريخ، ولكن كمية النفط (النفط الخام والمنتجات المكررة وسوائل الغاز الطبيعي) التي تصدرها تقترب من إجمالي إنتاج المملكة العربية السعودية أو روسيا”.

المصدر
reuters

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى