ويكي سياسة

هيومن رايتس ووتش تتهم إسرائيل باتباع تكتيك التجويع في حرب غزة !!

اتهمت هيومن رايتس ووتش منظمة الحقوق العالمية إسرائيل يوم الاثنين بارتكاب جريمة حرب التجويع بحق سكان قطاع غزة خلال مواجهة الضربات الاسرائيلية على حماس في القطاع.

هيومن رايتس ووتش تتهم إسرائيل باتباع تكتيك التجويع

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية حسب رويترز منع وصول المياه والغذاء والوقود عمداً إلى سكان القطاع بالإضافة إلى تدمر مناطق زراعية وحرمان سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من المقومات الأساسية لبقائهم على قيد الحياة.

هيومن رايتس ووتش تتهم إسرائيل باتباع تكتيك التجويع

وقالت الوكالة في تقرير لها إن “الحكومة الإسرائيلية تستخدم تجويع المدنيين كأسلوب حرب في قطاع غزة المحتل”. وأضافت أنه “يجب على زعماء العالم أن يتحدثوا علناً ضد جريمة الحرب البغيضة هذه.”

وجاء تقرير هيومن رايتس ووتش بعد أن اتهم البابا فرانسيس إسرائيل بـ”الإرهاب”، مستنكرا التقارير التي تفيد بقتل الجيش الإسرائيلي لامرأتين مسيحيتين في مجمع الكنيسة، مع عدم رد إسرائيل على تصريحاته.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد تعهد بعدم وقف القصف والحصار على القطاع الساحلي المكتظ بالسكان، حيث دمرت المباني، وانتشر الجوع.

وعلى الرغم من الضغوط العالمية المتزايدة لحماية المدنيين، الذين ليس لديهم مكان يذهبون إليه، فإن إسرائيل عازمة على القضاء على حركة حماس التي تقف وراء هجوم 7 أكتوبر الذي أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة، وفقًا للسلطات الإسرائيلية.

ولم ترد اسرائيل على تقرير هيومن رايتس ووتش، التي نفت استهداف المدنيين وصرحت أنها تحاول تسهيل وصول المساعدات للأبرياء بينما تخنق الإمدادات لآلاف مقاتلي حماس الذين يعملون من الأنفاق.

شاهد أيضًا: هجوم سيبراني اسرائيلي يؤدي إلى شلل محطات البنزين في إيران !!

اليوم 72 من حرب غزة

وفي أحدث عمليات القصف، قُتل 90 فلسطينيًا في مخيم جباليا للاجئين في شمال غزة يوم الأحد، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس. وأفادت إذاعة حماس الأقصى عن هجوم على مستشفى الشفاء الرئيسي في غزة.

وفي دير البلح بوسط غزة، صرح مسعفون إن 12 فلسطينيا قتلوا وأصيب العشرات، بينما في رفح بجنوب غزة، أدت غارة جوية إسرائيلية على منزل إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل، وصرح محمود جربوع الذي يعيش في مكان قريب لرويترز إن صوت الانفجار كان “قويا مثل الزلزال”.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن قذيفة دبابة إسرائيلية أصابت مبنى الولادة داخل مستشفى ناصر في خان يونس، ما أدى إلى مقتل فتاة تبلغ من العمر 13 عاما تدعى دينا أبو محسن، وقال القدرة إن أبو محسن فقدت في السابق والدها ووالدتها واثنين من إخوتها وإحدى ساقيها خلال قصف سابق.

وفي نفس السياق عن خسائر الجيش الاسرائيلي نشر الجيش الإسرائيلي أسماء أربعة جنود آخرين قتلوا في القتال في غزة، ليرتفع عدد القتلى في القطاع إلى 126 منذ بدء غزوه البري في أواخر أكتوبر.

أزمة المساعدات في غزة

سيصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الاثنين على اقتراح يطالب إسرائيل وحماس بالسماح بوصول المساعدات بشكل أفضل عبر البر والبحر والجو مع مراقبة عمليات التسليم، وقال دبلوماسيون إن مشروع القرار يتوقف على المفاوضات النهائية بين الولايات المتحدة، الحليف الوثيق لإسرائيل والتي تتمتع بحق النقض في المجلس، والإمارات العربية المتحدة، التي صاغت النص.

وأفاد سكان عن إطلاق نار بين جنود إسرائيليين ومقاتلي حماس في مواقع مختلفة على طول ساحل قطاع غزة، وقال مسؤولون إنه في ظل حاجة سكان غزة للحصول على الأساسيات، فتح معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وغزة أمام شاحنات المساعدات للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب، مما يزيد من بعض الإمدادات القادمة عبر معبر رفح مع مصر.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الاثنين إن العنف المتزايد مستمر أيضًا في الضفة الغربية المحتلة، حيث استشهد 4 فلسطينيين في غارة للجيش الإسرائيلي على مخيم الفارعة للاجئين بحسب رويترز وهيومن رايتس ووتش.

المصدر
reuters

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى