ويكي سياسة

حرب اسرائيل وغزة…قصف اسرائيلي مكثف بعد مفاوضات فاشلة لتحرير الرهائن !!

حرب اسرائيل وغزة …صرح فلسطينيو غزة بأن إسرائيل كثفت قصفها لغزة خلال الليل وحتى يوم الأحد مما أسفر عن مقتل 40 شخصا على الأقل بعد تصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن السبيل الوحيد لضمان إطلاق سراح الرهائن هو زيادة الضغوط العسكرية  على حماس.

حرب اسرائيل وغزة مباشر اليوم

وقعت الهجمات الإسرائيلية في حرب اسرائيل وغزة وسط قتال عنيف على طول القطاع الساحلي، وفقا للسكان والمسلحين، مع انقطاع الاتصالات لليوم الرابع، مما صعب الوصول إلى الجرحى.

وقال مصدر مطلع إن رئيس المخابرات الإسرائيلية أجرى محادثات يوم الجمعة مع رئيس وزراء قطر الذي توسطت في وقت سابق لإطلاق سراح رهائن مقابل وقف إطلاق النار لمدة أسبوع وإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين.

وتواصل إسرائيل حربها الشاملة على غزة التي شنتها ردًا على هجوم 7 أكتوبر وخطف ما يزيد عن 200 اسرائيبي مدني وعسكري من غلاف غزة، واشتدت أعمال العنف والقصف الاسرائيلي مع عدم وجود أية بوادر للتسوية أو الهدنة بين الطرفين.

صرحت اذاعة الاقصى التابعة لحركة حماس نقلا عن مدير وزارة الصحة ان قصف اسرائيلي صاروخي على منزل لعائلة شهاب اسفر عن مقتل 24 شخص واصابة العشرات في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة.

وقال أحد المسعفين عبر الهاتف نقلاً لأحداث حرب اسرائيل وغزة “جباليا عانت من قصف الدبابات والقصف الجوي والبحري خلال الليل، وهي تعاني من حرب وحشية منذ أيام، والناس يموتون في الشوارع ولا نستطيع الوصول إليهم”.

وأضاف “نعتقد أن عدد القتلى تحت الأنقاض كبير لكن لا توجد طريقة لرفع الأنقاض وانتشالهم بسبب كثافة النيران الإسرائيلية”.

وفي دير البلح بوسط غزة، قال مسعفون إن 12 فلسطينيا قتلوا وأصيب العشرات، بينما خلفت غارة جوية إسرائيلية في رفح بجنوب غزة 4 قتلى على الأقل، وبررت إسرائيل قصفها بتنفيذ عمليات ضد أهداف “إرهابية”.

خسائر اسرائيل في حرب غزة 2023

صرح الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد إن 121 جنديا قتلوا منذ بدء الحملة البرية في 27 أكتوبر تشرين الأول عندما بدأت الدبابات وقوات المشاة التوغل في مدن غزة ومخيمات اللاجئين، وقرأ نتنياهو خلال اجتماعه الأسبوعي لحكومته يوم الأحد رسالة قال إنها كتبها أقارب الجنود القتلى.

ونقل عنهم قولهم “لديكم تفويض بالقتال. ليس لديكم تفويض بالتوقف في المنتصف”، وقال ردا على ذلك: “سنقاتل حتى النهاية”.

خسائر اسرائيل في حرب غزة 2023

وارتفع عدد القتلى في حرب اسرائيل وغزة بالفعل إلى ما يقرب من ضعف ما كان عليه خلال الهجوم البري في عام 2014، وهو ما يعكس مدى توغل اسرائيل في قطاع غزة مع استخدام حماس الفعال لتكتيكات حرب العصابات بترسانة موسعة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته البرية عثرت على أسلحة ونفق يستخدمه مقاتلوا حماس لمهاجمة القوات في الشجاعية، إحدى ضواحي شرق مدينة غزة في الشمال، ودمرت اسرائيل منشأة لتخزين الأسلحة في منزل أحد نشطاء حماس.

وقال الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، حليفة حماس، إن مقاتليه استهدفوا القوات الإسرائيلية في حي الزيتون شمال مدينة غزة بقذائف الهاون.

وقال سكان إن نشطاء اشتبكوا أيضا مع القوات الإسرائيلية في وسط مدينة خان يونس في الجنوب بينما قصفت الدبابات الإسرائيلية قريتي المغراقة وجحر الديك بوسط قطاع غزة حيث اشتدت حدة القتال مع مسلحي حماس في الأيام الماضية.

وفي خان يونس بجنوب غزة أفاد سكان أنهم سمعوا أصوات قصف طائرات ودبابات إسرائيلية وأصوات قذائف صاروخية أطلقها مقاتلو حماس.

وقال مسعفون إن القوات الإسرائيلية قصفت صباح الأحد باحة مستشفى ناصر بالمدينة والمناطق المحيطة به، بغارة جوية جديدة على مدرسة.

وصرح الجيش الإسرائيلي إنه قتل سبعة “إرهابيين” في غارة جوية على خان يونس وعثر على أجزاء لتصنيع الصواريخ و3 فتحات أنفاق بالقرب من مدرسة تستخدم كملجأ.

وصرحت القوات الإسرائيلية إنها قصفت مكتب القائد المحلي لحماس وسيطرت على ميدان بني سهيلة بوسط المدينة ضمن وقائع حرب اسرائيل وغزة.

وتقول إسرائيل إنها تبذل قصارى جهدها لتجنب ضرب المدنيين في إطار سعيها للقضاء على حماس التي تدير قطاع غزة منذ عام 2006 والتي أقسمت على تدمير إسرائيل.

شاهد أيضًا: بوتين ينفي هجوم روسيا على إحدى دول الناتو ويكشف عن أحدث صاروخ بالستي عابر للقارات

نتنياهو ..حرب غزة وجودية

صرح نتنياهو يوم السبت إن حرب اسرائيل وغزة والحرب في غزة حرب وجودية ويجب خوضها حتى النصر وأكد على نزع السلاح من غزة وسيطرة السلطة الأمنية الإسرائيلية على القطاع.

وقال في مؤتمر صحفي “التعليمات التي أعطيها لفريق التفاوض مبنية على هذا الضغط الذي بدونه ليس لدينا شيء”، متجنبا الإجابة على سؤال حول الاجتماع في أوروبا بين رئيس مخابراته ديفيد بارنيا والشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

وزاد القتل بالخطأ لثلاثة رهائن على يد القوات الإسرائيلية من الضغوط على نتنياهو لإيجاد طريقة لتأمين إطلاق سراح المحتجزين، وأكدت حماس مجددا أنها لن تتفاوض على أي تبادل “ما لم يتوقف العدوان على شعبها نهائيا”.

وفي بلدة رفح الجنوبية هرع الناس للمساعدة في إنقاذ الأسر المحاصرة تحت أنقاض مبنى كان يؤوي العشرات، بما في ذلك بعض الأشخاص من الشمال الذين اتبعوا تحذيرات الجيش الإسرائيلي بالتوجه جنوبا لتجنب العمليات البرية.

وقال محمود جربوع، الذي يعيش في مكان قريب في نقل أحداث حرب اسرائيل وغزة، إن صوت الانفجار كان “بقوة الزلزال” وتابع “كنا نجلس في المنزل عندما سقطت علينا فجأة شظايا وكان الناس يصرخون ويتدفقون إلى الشارع”.

المصدر
reuters

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى