ويكي الاقتصادي

العقارات في الصين .. تعهدات بتدابير جديدة للتخلص من الأزمة

العقارات في الصين .. تعهدات بتدابير جديدة للتخلص من الأزمة الخانقة التي أدت إلى تعثر هذا القطاع بشكل كبير، حيث أعلن القادة الصينيون اتخاذهم مجموعة متكاملة من الإجراءات لدعم هذا القطاع وهذا ما سنلقي عليه الضوء في موقع ويكي نيوز عربية بالتفصيل.

سوق العقارات في الصين

يعتبر قطاع العقارات الصيني المحرك الرئيسي والتقليدي للنمو وبات في الوقت الحالي يعاني من مشاكل واسعة تتفاقم بشكل متواصل، حيث يساهم هذا القطاع بما يزيد عن ربع الناتج المحلي الداخلي للاقتصاد الصيني، وأوضحت التقارير نقلاً عن القيادات الصينية أن الصين حققت تعافياً وأصبحت الظروف المواتية أكثر من غير المواتية منها لتحقيق التنمية في الصين، وذلك خلال الاجتماع بشأن أولويات العمل الاقتصادي لعام 2024، كما أكدوا أن الاتجاه الأساسي للتعافي الاقتصادي والتوقعات الإيجابية بعيدة الأمد لم تتغير.

سوق العقارات في الصين

تعثر قطاع العقارات في الصين

يعاني القطاع العقاري الصيني من أزمة ديون متفاقمة وعميقة حيث تبلغ ديون شركات التطوير العقاري الصينية مئات مليارات الدولارات وتواجه احتمال الإفلاس.

حيث تم إعطاء مهلة لمجموعة التطوير العقاري العملاقة “إيفرغراند” حتى آخر شهر يناير القادم لوضع خطة إعاة الهيكلة كمهلة نهائية من الممكم أن تؤدي إلى تصفيتها بالكامل، حيث بلغت مستحقات هذه الشركة التي كانت أضخم شركات التطوير العقاري ما يزيد عن 300 مليار دولار.

وعلاوة على ذلك أصبح القلق الذي يرتبط بشكل وثيق بالديون والذي بدوره يؤدي إلى تفاقم المخاوف عند المستثمرين الأمر الذي أدى إلى قلق السلطات والذي أدى مع جميع هذه العوامل إلى تراجع كبير بأسعار العقارات في الصين وشكل تهديداً كبيراً لمجموعة كبيرة من القطاعات الأخرى المرتبطة به.

تعثر قطاع العقارات في الصين

حل أزمة العقارات في الصين

كشف القادة في الصين عن تفاصيل الخطط الهادفة لإخراج القوة الاقتصادية الأكبر في العالم من حالة عدم اليقين والانتعاش غير المتكافئ، حيث تم الإعلان عن الإجراءات الإسعافية لدعم قطاع العقارات في الصين الذي تتصدر أزمة الديون العقارية الأولويات الاقتصادية الواجب حل مشاكلها.

وكان الرئيس شي جين بينغ تعهد مع كبار صناع القرار في الصين خلال الاجتماع السنوي المغلق الذي عقد يومي الأثنين والثلاثاء بنزع فتيل المخاطر المحدقة في قطاع العقارات في الصين بشكل آمن ونشيط، وذلك بهدف تسديد احتياجات التمويل المعقولة لشركات العقارات.

وكانت شركة البث المحلي cctv الرسمية الصينية قد نقلت عن القيادة الصينية بأن العمل جاري لتنسيق الجهود لإزالة المخاطر عن المؤسسات المالية المتوسطة والصغيرة الحجم المهددة بفعل الدين المحلي لقطاع العقارات في الصين ومواصلة الحماية بشكل فعال من المخاطر في عدد من المجالات الرئيسية.

والجدير بالذكر أن وكالة موديز كانت قد خفضت التوقعات لتصنيف الصين الائتماني الأسبوع الفائي إلى سلبي مستقر مشيرة إلى مخاطر سلبية واسعة تواجه القوة الصينية المالية الاقتصادية والمؤسساتية بفعل الأزمة الخانقة التي يتعرض لها سوق العقارات في الصين.

ويشار أن وزارة المالية الصينية شددت بردها على تخفيض التصنيف في وكالة موديز بالقول “لاداعي لمخاوف الوكالة حيال الاقتصاد الصيني”.

حل أزمة العقارات في الصين

وفي ختام سطور المقال نكون قد قدمنا واقع العقارات في الصين .. تعهدات بتدابير جديدة للتخلص من الأزمة التي أرهقت الاقتصاد الصيني والحلول التي بدأت تأتي ثمارها بعد قرارات القيادة الصينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى