ويكي سياسة

حرب إسرائيل وحماس ..اكتمال المرحلة الثانية لتبادل الرهائن بعد التأجيل

حرب إسرائيل وحماس ..اكتمال المرحلة الثانية لتبادل الرهائن بعد التأجيل  …أطلقت حركة المقاومة حماس سراح المجموعة الثانية من الرهائن الإسرائيليين والأجانب مساء السبت مقابل إطلاق سراح سجناء فلسطينيين، بحسب ما أعلنت السلطات الإسرائيلية صباح الأحد، بعد تأخير دام ساعات أثار مخاوف من احتمال انهيار الهدنة  في غزة.

وقالت قطر، التي ساعدت في التوسط في الصفقة إلى جانب مصر، إن الوسطاء تمكنوا من التغلب على الجمود بين إسرائيل وحماس في حرب إسرائيل وحماس.

و أكدت إسرائيل أن حماس سلمت 13 إسرائيليا 8 أطفال و5 نساء  إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة. وقالت السلطات الإسرائيلية إنهم نُقلوا في قافلة عبر معبر رفح إلى مصر، ثم نُقلوا إلى إسرائيل، حيث تم تسليمهم إلى المستشفيات. كما أُطلق سراح أربعة مواطنين تايلانديين.

قالت مصلحة السجون الإسرائيلية، في وقت مبكر من اليوم الأحد، إن إسرائيل أطلقت سراح 39 سجين فلسطيني خلال ساعات. وكانت هناك مبادلة مماثلة يوم الجمعة خلال مجريات الأحداث في حرب إسرائيل وحماس.

صفقة تبادل الأسرى غزة

وأكدت هيئة شؤون الأسرى التابعة للسلطة الفلسطينية، أن حافلات الصليب الأحمر التي تقل الأسرى غادرت سجن عوفر خارج مدينة رام الله بالضفة الغربية، لنقلهم إلى بلدية البيرة.

وجاء استئناف الاتفاق في وقت متأخر من يوم السبت بعد يوم متوتر بدا فيه أن اتفاق وقف إطلاق النار المؤقت قد ينهار.

وهددت المقاومة حماس بتأجيل الصفقة الثانية لمبادلة الرهائن بالأسرى في حرب إسرائيل وحماس، زاعمة أن إسرائيل تراجعت عن أجزاء من الاتفاق. وقالت الحركة المقاومة التي تسيطر على غزة إن إسرائيل لم تسمح بوصول ما يكفي من المساعدات إلى شمال غزة ولم تطلق سراح سجناء فلسطينيين وفقا للشروط المتفق عليها.

شاهد أيضًا: حماس تعلن سبب تأجيل إطلاق سراح المجموعة الثانية من الرهائن

وفي مؤتمر صحفي في لبنان مساء السبت، اتهم مسؤول حماس، أسامة حمدان، إسرائيل بـ التلاعب بأسماء السجناء الذين سيتم إطلاق سراحهم، وانتقد الجنود الإسرائيليين لقيامهم بإطلاق النار على سكان غزة الذين حاولوا العودة إلى منازلهم في شمال غزة يوم الجمعة.

ونفت إسرائيل أنها خرقت شروط الاتفاق وألمحت إلى أن وقف إطلاق النار الذي استمر أربعة أيام سينتهي مبكرا إذا لم تطلق حماس سراح مجموعة ثانية من الرهائن.

وقال اللفتنانت كولونيل ريتشارد هيشت، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “نحن نقف إلى جانب الجزء الخاص بنا من الإطار وننفذ ما علينا من الاتفاق”.

و أعلنت حماس فجأة ليل السبت على قناتها الرسمية على تطبيق تيليغرام أنها ستمضي قدما في إطلاق سراح الرهائن بعد أن وافقت قطر ومصر على التزام إسرائيل “بجميع الشروط المفصلة في الاتفاق”.

وقالت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، إن الرئيس بايدن، الذي تم إبلاغه صباح السبت عن حالة صفقة الرهائن، تحدث مباشرة مع أمير قطر ورئيس الوزراء القطري حول العوائق المحتملة للصفقة وآليات حلها. .

الهدنة القصيرة – التي دخلت حيز التنفيذ في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي يوم الجمعة – هي بالفعل أطول فترة توقف في صراع استمر 50 يوما وبدأ في 7 أكتوبر، عندما أدى طوفان الأقصى الذي قادته حركة المقاومة حماس على جنوب إسرائيل إلى مقتل ما يقدر بنحو 1200 شخص واختطاف 240 آخر.

وكجزء من الاتفاق في حرب إسرائيل وحماس، وافقت حماس على إطلاق سراح ما لا يقل عن 50 امرأة وطفلاً إسرائيلياً كانوا محتجزين كرهائن في غزة خلال فترة الهدنة التي استمرت أربعة أيام، في حين ستطلق إسرائيل سراح 150 امرأة وقاصراً فلسطينياً في سجونها، حسبما قال مسؤولون من الجانبين.

ويوم الجمعة أطلقت إسرائيل سراح 39 سجينًا فلسطينيًا خلال الهدنة في حرب إسرائيل وحماس كما تم إطلاق سراح عشرة مواطنين تايلانديين وفلبيني واحد بالإضافة إلى الرهائن الإسرائيليين 13 الذين أفرجت عنهم حماس.

ورغم أن أياً من الطرفين لم يعلن عن الشروط الكاملة للصفقة، إلا أن كلاً منهما قال إنها لا تشمل تبادل الأسرى فحسب، بل تشمل أيضاً تسليم المزيد من المساعدات إلى غزة، حيث تسببت الحرب في نقص حاد في الوقود والغذاء.

وكان من المتوقع أن تصل المساعدات إلى كل من جنوب غزة في اتفاق الهدنة خلال حرب إسرائيل وحماس، الذي لا تزال حماس تسيطر عليه، وشمال غزة، الذي توغلت إسرائيل فيه برياً وتتدعي أنها تسيطر على أجزاء كبيرة منه.

المصدر
nytimes

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى