ويكي سياسة

جوزيب بوريل …أنا لست محاميا وحماس ارتكبت جرائم حرب !!

صرح جوزيب بوريل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في مقابلة مع قناة الجزيرة القطربة بأن الاتحاد الأوروبي يعمل على وقف الحرب في غزة.

رفض منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل وصف القصف الإسرائيلي وقتل المدنيين بأنه “جرائم حرب” في قطاع غزة كما رد سؤال حول الفظائع التي ترتكبها إسرائيل ضد شعب غزة بالقول:

  • “أنا لست محاميا وهناك المحكمة الجنائية الدولية التي ستتولى التحقيق، وقد طلبت عدة دول من هذه المحكمة فتح قضية”.

ولم يتردد جوزيب بوريل في وصف العملية التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي والتي أطلقت عليها القسام عملية طوفان الأقصى بجريمة حرب وقال:

  • “ما حدث هو قتل واضح للمدنيين دون أي سبب”.

كما تجنب بوريل الإجابة على سؤال حول ما إذا كان للفلسطينيين الحق في الدفاع عن النفس، بالقول:

  • “ما حدث في هجوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كان مرعباً، وما يحدث في غزة مرعب، وكلاهما مرعب”.

وعلى صعيد آخر وفي تعارض واضح للسياسة الأوروبية بأن الإتحاد الأوروبي لا مارس معايير مزدوجة في تعامله مع إسرائيل والفلسطينيين، قال بوريل:

  • إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها، لكن عليها أن تحترم القانون الدولي.
  • وابع تصريحه وقال: إن عزل وتهجير السكان في قطاع غزة وقطع المياه والكهرباء عنهم لا يتماشى مع القانون الدولي، وشدد على ضرورة حماية المدنيين وكذلك المستشفيات والمدارس.

شاهد أيضًا: هل كنتاكي يدعم اسرائيل وهل كنتاكي مقاطعة

جسر جوي إلى غزة

ومن ناحية أخرى، كشف المسؤول الأوروبي في تصريحات للجزيرة جوزيب بوريل أن الاتحاد الأوروبي يقدم الدعم الإنساني للفلسطينيين في قطاع غزة ويعمل على وقف الحرب المستمرة.

جسر جوي إلى غزة

وأضاف أن الأوروبيين يعملون على إنشاء جسر جوي لنقل المساعدات لشعب غزة، ويحاول الاتحاد فرض المزيد من الضغوط السياسية لموافقة الحرب مع القانون الدولي وقال:

  •  نحاول وقف الحرب ووقف إطلاق النار لأنها تسبب الكثير من الضحايا المدنيين.

وحول مصير الممر البحري الذي تحدث عنه بعض الأوروبيين لنقل المساعدات إلى غزة، وصف الفكرة بالجيدة لأنها ستكون أسهل من الممرات البرية، لكن حتى الآن لم يتم تنفيذها.

تعليق جوزيب بوريل على صحيفة هآرتس

وعلق بوريل على ما أوردته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بأن التحقيقات الأولية للشرطة الإسرائيلية تشير إلى أن مروحية عسكرية إسرائيلية أطلقت النار على إسرائيليين في الحفل الذي أقيم في غلاف غزة بالتزامن مع عملية فيضان الأقصى يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري وقال:

  • إن علامات الاستفهام كثيرة تثار في الحروب ويقتل الكثير، وقال إنه قرأ ما ورد في الصحيفة الإسرائيلية، لكن ليس لديه معلومات بهذا الخصوص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى