ويكي سياسة

حرب غزة .. بوتين يرى فيها فوائد اقتصادية وسياسة (اعرف السبب)

حرب غزة .. بوتين يرى فيها فوائد اقتصادية وسياسية (اعرف السبب)، الرئيس الروسي الذي لم يعلق على عملية حماس إلا بعد ثلاثة أيام بإلقاء كامل المسؤولية على سياسة للولايات المتحدة الأمريكية، وسنلقي في موقع ويكي نيوز عربية الضوء على رؤية الدب الروسي على الأحداث المتسارعة سياسيا واقتصاديا.

حرب غزة و تأثيرها على الحرب الروسية :

من خلال تحليل الملامح الجديدة في المشهد الدولي، يظهر أن العالم يشهد تغييراً جوهرياً في التوازنات، حيث يرى المحللون السياسيون حول العالم بأن بوتين يحاول استغلال حرب غزة لتصعيد ماوصفه بأنه معركة وجودية مع الغرب لفرض نظام عالمي جديد، هذا النفوذ الروسي الذي بدأ من الأراضي السورية بعد المساهمة الكبيرة التي قدمها الجيش الروسي لدعم الجيش السوري.

شاهد أيضًا: مقدار ثروة محمد العبار رجل الأعمال الإماراتي

وعلق سيرجي ماركوف المستشار السابق في الكرملين في مدونة له موضحا موقف القيصر الروسي قائلا: ” تدرك روسيا أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يدعمان اسرائيل بشكل كامل، لكنهما يجسدان الشر الآن وليس بإمكانهما أن يكونا على حق بأي شكل من الأشكال”.

وأكد ماركوف أن الاتحاد الروسي يعتبر التصعيد في غزة فرصة كبيرة لتعزيز النفوذ الروسي في الشرق الأوسط من خلال تصوير نفسه كصانع وحيد للسلام ويتمتع بعلاقات طيبة مع كافة الأطراف، وذلك بعد أن عرضت موسكو استضافة اجتماع اقليمي لوزراء الخارجية وتصريح القيصر الروسي بوتين إن بلاده في وضع جيد وبالإمكان المساعدة لإيجاد حل.

حرب غزة .. بوتين يرى فيها فوائد اقتصادية وسياسة (اعرف السبب)
حرب غزة .. بوتين يرى فيها فوائد اقتصادية وسياسة (اعرف السبب)

حرب غزة والفوائد الاقتصادية على روسيا

وعن الفائدة الاقتصادية علق ماركوف بالقول أن الفوائد الاقتصادية تتعلق بشكل كبير بسحب الغرب للموارد المالية والعسكرية المقدمة لأوكرانيا، بالإضافة إلى أن روسيا ستستفيد من الزيادة الطارئة على أسعار النفط الناجمة عن الحرب المستعرة، فضلاً عن أن الاتحاد الروسي يستفيد من أي تصعيد تخصص له الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من مواردها ما سيخفض الواردات لأوكرانيا.

ومن جهة أخرى أكد أليكس جابوييف مدير مركز كارنيجي روسيا وأوراسيا الاعتقاد السائد بأن موسكو عدلت سياساتها في الشرق الأوسط بعد الحرب الأوكرانية بما يتماشى مع مصالحا وأمنها القومي.

وتجدر الإشارة إلى أن بوتين لم يعلق على حرب غزة التي انطلقت في يوم ميلاد القيصر الروسي إلا بعد مرور ثلاثة أيام ليقوم بتحميل السياسة الأمريكية المسؤولية لفتح جبهة اخرى في حرب غزة، حيث قال لرئيس الوزراء العراقي: ” أعتقد أن كثيرين سيتفقون معي على أن هذا أوضح مثال على سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط والتي حاولت احتكار التسوية”.

ولم يتواصل القيصر مع نتنياهو إلا بعد مرور ستة أيام من بداية حرب غزة معزيا إياه بالقتلى، ليليها بعد عشرة أيام زيارة وفد من حماس إلى موسكو الأمر الذي أثار غضب اسرائيل الأمر الذي استدعى السفير الروسي في اسرائيل للاحتجاج على هذه الزيارة، ليعلق عندها أمير ويتمان عضو حزب الليكود بأنهم سيعاقبون روسيا على موقفها، حيث قال ويتمان: ” سننهي هذه الحرب وبعد ذلك ستدفع روسيا الثمن”، روسيا هذه التي انتصرت على اسرائيل والغرب وامريكا على الأراضي الأوكرانية.

وفي الختام نكون قد قدمنا شرحا تحليليا للفوائد الروسية من حرب غزة على الصعيد العالمي، قد تكون هذه التحولات الجيوسياسية نقطة تحول تاريخية، حيث يتطلع العالم إلى استعراض أواصر جديدة للتعاون والسلم العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى