ويكي الاقتصادي

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي لأمريكا، حيث أثارت خطوة الوكالة المتخصصة بالتصنيفات الائتمانية حفيظة واشنطن للرد الفوري والتعليق على القرار التخفيضي للتصنيف، وسنلقي في موقع ويكي نيوز عربية الضوء على هذا القرار وتبعاته على الولايات المتحدة الأمريكية سياسياً واقتصادياً.

منذ متى كانت تجرؤ الوكالات والمؤسسات التي تصنف الاقتصادات العالمية على الاقتراب من الاقتصاد الأمريكي الذي يعد أكبر اقتصاد في العالم، هل تغير العالم وهل سيعود التوازن لأمريكا وحلفائها وهل نحن فعليًا أمام عالم جديد أم ستستعيد أمريكا هيمنتها وقوتها بعد القرارات التي جاءت بتأثيرات سلبية وأنهكت الاقتصاد العالمي.

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي

أعلنت وكالة موديز تعديل التصنيف الائتماني للنظرة المستقبلية للولايات المتحدة الأمريكية إلى التصنيف “نظرة سلبية” بعد أن كان التصنيف السابق “نظرة مستقرة” موضحة أن هذا القرار جاء نتيجة العجز المالي الكبير والانخفاض الهائل بالقدرة على تحمل الديون.

شاهد أيضًا: شركات تدعم اسرائيل 2023.. الشركات الأمريكية في رأس القائمة ودعوات عالمية للمقاطعة

وربطت الوكالة عدم توافق المشرعين بما يخص التوصل لخطة مالية لإبطاء التراجع الكبير في قدرة ومرونة الاقتصاد الأمريكي على تحمل الديون بأن استمرار الاستقطاب السياسي في الكونغرس يزيد الفجوة تعمقا وخطورة بين المشرعين الذين تتباعد آراؤهم عن التوافق بشكل كبير.

وحملت الوكالة البيت الأبيض المسؤولية بتراجع التصنيف وعزت السبب بعدم اتخاذ أية تدابير سياسية مالية فعالة لتخفيض لإنفاق الحكومي أو زيادة الواردات المالية للخزينة العامة.

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي

وكان اقتصاد أمريكا قد تعرض لزلزال تصنيفي منذ فترة وجيزة عقب خفض التصنيف السيادي للولايات المتحدة الأمريكية من قبل وكالة فيتش للتصنيف الائتماني بعد أشهر من المناورات لحل مشكلة العجز بسقف الدين الأمريكي عبر البيت الأبيض.

وعبر المستثمرون عن قلقهم العميق والمتزايد بسبب الإنفاق الفيدرالي في الكونغرس والذي أدى إلى عمليات البيع الكبيرة، وهذا بدوره أدى إلى هبوط أسعار السندات الحكومية الأمريكية إلى أدنى مستوياتها منذ ستة عشر عاماً.

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي

وربط كبير الاقتصاديين في أمريكا كريستوفر هودج الاستمرار بالنمو المتعاظم ككرة الثلج في الدين بأن ارتفاع تكاليف الفائدة يستحوذ على الحصة الأكبر من الميزانية، مع عدم وجود أي تفاؤل بأية توقعات لترشيد الميزانية المالية العامة في أي وقت قريب.

شاهد أيضًا: هل دانكن يدعم اسرائيل في حرب غزة 2023 ؟

المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير قالت في ردها على قرار وكالة موديز “أن التغيير جاء نتيجة للتطرف الجمهوري في الكونغرس والخلل الوظيفي بأداء واجباتهم”.

ويشار إلى أن والي أدييمو نائب وزير الخزانة قال أن خفض التصنيف الائتماني في وكالة موديز أدى إلى تفاقم المخاوف المالية في الولايات المتحدة الأمريكية، بينما شكك بعض المستثمرين بتأثير هذا القرار على سوق السندات الأمريكية التي يعتبرها المستثمرون ملاذهم الآمن اقتصاديا وماليا.

البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي

وفي ختام سطور مقال البيت الأبيض يفتح النار على وكالة موديز بعد القرار الصادم للتصنيف الاقتصادي نكون قد شرحنا تفاصيل هذا القرار التاريخي الذي لم يسبق أن صدر بحق دولة عظمى كأمريكا ولن يمر دون عقاب.

المصدر
FP

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى