ويكي سياسة

حرب روسيا واوكرانيا …كييف تخاطر بكارثة نووية !!

نستعرض من خلال هذا المقال آخر تطورات وأحداث حرب روسيا واوكرانيا والتي تضم آخر التصريحات المتبادلة والإجراءات المتخذة من قبل إدارة بايدن لمنع موسكو من غزو روسيا وعلى المقلب الآخر حث ودعم إسرائيل على غزو غزة، سيلقي موقع ويكي نيوز عربية الضوء على آخر التطورات والأحداث والتصريحات الخاصة بحب روسيا وأوكرانيا.

آخر تطورات حرب روسيا واوكرانيا

يمكن للقراء الاطلاع على تحديثات الحرب الأوكرانية الروسية ومستجدات حرب روسيا وأوكرانيا بشكل مباشر من خلال النقاط الآتية:

  • صرحت روسيا إن أوكرانيا تخاطر بكارثة نووية بعد أن أسقطت القوات الروسية 9 طائرات بدون طيار أوكرانية بالقرب من محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة للطاقة الذرية في أوروبا.
  • صرحت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية: “تواصل كييف اللعب بالنار وتقوم باستفزازات إجرامية وغير مسؤولة”.
  • سائقي الشاحنات البولنديين سيغلقون عدة معابر حدودية مع أوكرانيا اعتبارا من الأسبوع المقبل بحجة أن شركات النقل الأوكرانية تضر بأعمالهم.
  • قالت السلطات المحلية إن امرأة تبلغ من العمر 81 عاماً ورجلاً يبلغ من العمر 60 عاماً قُتلا في قصف روسي في منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا يوم الخميس.
  • صرح مايك جونسون، رئيس مجلس النواب الأمريكي الجمهوري، إن مشروع القانون الذي يربط المساعدات لأوكرانيا بأمن الحدود سيأتي بعد، بعد تصويت المجلس على إجراء مستقل لمساعدة إسرائيل في حربها على غزة.
  • صرحت وزارة التجارة في بيان إن إدارة بايدن بأنها أضافت اليوم 12 شركة روسية إلى القائمة السوداء التجارية بسبب تزويد الجيش الروسي بطائرات بدون طيار يمكن استخدامها لمساعدة موسكو في غزو أوكرانيا.
  • صرحت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنها واثقة من أن الاتحاد الأوروبي سيعزز الشهر المقبل مساعي أوكرانيا للانضمام إلى دول الاتحاد الأوروبي في قمة تعتبر معلما رئيسيا في جهود كييف للتكامل مع الغرب.
  • صرح القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية، الجنرال فاليري زالوزني، إن حرب روسيا واوكرانيا “وصلت إلى طريق مسدود”، ومن المرجح ألا يكون هناك “اختراق عميق” قريبًا في الهجوم المضاد ضد روسيا.
  • أصدرت وزارة الدفاع البريطانية آخر تحديث لمعلوماتها الاستخبارية الدفاعية حول الوضع في أوكرانيا، مدعيةً أن الدفاع الجوي الروسي تكبد خسائر كبيرة.
  • تستعد روسيا لمهاجمة البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا بمجرد انخفاض درجات الحرارة، وفقًا لأمين مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، أوليكسي دانيلوف.

هل فشل الهجوم المضاد في أوكرانيا؟

كانت أوكرانيا تأمل في إطلاق العنان لهجمات مضادة عقابية على القوات الروسية المتوغلة في الأراضي الأوكرانية، ويوضح الخبراء أسباب فشل الهجوم المضاد في أوكرانيا من خلال عدة نقاط هي كالآتي:

  • قد يصبح الاستسلام نهاية مؤلمة في حرب روسيا واوكرانيا للحملة الهجومية المضادة هذا العام التي بدأت فيها القوات الأوكرانية في يونيو على طول خط الجبهة البالغ 621 ميل والذي يتخذ شكل هلال في شرق وجنوب أوكرانيا.
  • حررت القوات الأوكرانية العام الفائت ما يقارب 75 ألف كيلو متر مربع وابتعدت بتصريحاتها إلى النية بالوصول إلى بحر آزوف لقطع الجسر البري الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم.
  • قامت القوات الروسية ببناء خطوط دفاعية متينة وزراعة الآلاف من الألغام على خط الجبهة.
  • تسيطر القوات الروسية على الهواء بشكل مطلق من خلال الطائرات الانتحارية وموجات التشويش المحترفة من أنظمة الجسس والتشويش اللاسلكية التي تسقط الطائرات بدون طيار الأوكرانية.
  • تعهد الغرب بتزويد أوكرانيا بطائرات f16 والتي من الواضح أنها ستتأخر شهوراً ناهيك عن التجريب للطيارين الذي يستغرق شهوراً إضافية.
  • حتى تاريخ اليوم فقدت أوكراني حوالي 487 كيلو متر مربع وفق حسابات صحيفة نيويورك تايمز.

شاهد أيضًا: سيناريوهان في غزة خريطة اسرائيل الكبرى مقابل أوسلو (تحليل)

روسيا تنتصر بسبب القوى البشرية

أكدت البيانات المستخلصة من معاهد الأبحاث بأن السبب الرئيسي لعدم إحداث الخرق المرتقب والمأمول في الجبهة الروسية كان عاملين اثنين وهما العاملان اللذان سيسهمان في فوز روسيا في الحرب وغزو أوكرانيا وهما:

  • تأخر الإمدادات اللوجستية العسكرية المأمولة من قبل الغرب والتي وعد بها الحلفاء الجيش الأوكراني في حرب روسيا واوكرانيا.
  • القوى البشرية الروسية التي يصل تعدادها إلى 143 مليون نسمة مقابل 30 مليون نسمة من الأوكرانيين.
  • عدم التحاق الكثير من المستدعيين إلى الاحتياط من الشبان الأوكرانيين للخدمة العسكرية للمشاركة في حرب روسيا واوكرانيا .
  • انتهى المطاف بالقوات الأوكرانية الملتحمة في الجبهة بتدمير المركبات والعتاد الغربي المتطور لتحرير 6 قرى مدمرة في خط الجبهة.

الاقتصاد الروسي القوي في مواجهة الاقتصاد الروسي المعلق

تتعلق اوكرانيا بخيط المساعدات الخارجية لإدارة مواردها وخططها الاقتصادية وهو من أهم العوامل في حرب روسيا واوكرانيا  ويمكن توقع نتيجة الحرب الاقتصادية على الجانبين كالآتي:

  • تمكن الكرملين من تجنب انهيار الاقتصاد الروسي ناتج عن تداعيات حرب روسيا واوكرانيا .
  • صرح المحلل أليكسي كوش في كييف: “استخدمت روسيا محفزات شاملة للاستثمار والائتمان والميزانية من القروض العقارية الميسرة إلى المجمع الصناعي العسكري”.
  • وتابع قوله إن استراتيجية موسكو المتمثلة في تقديم ائتمانات ميسورة التكلفة و”استبدال الاستيراد” ردا على العقوبات الغربية أدى إلى إزدياد الشركات المحلية بشكل غير مسبوق.
  • قال كوش إنه بالمقارنة مع روسيا، فإن الاقتصاد الأوكراني “معلق بخيط المساعدات الخارجية”.
  • وتابع أنه لا توجد برامج للتنمية الداخلية، والسياسات النقدية تهدف إلى تقييد الاعتمادات المحلية في أوكرانيا.
  • صرح سيرجي بيزيوكين بأن العمود الفقري للاقتصاد الروسي هو صادرات النفط والغاز والتي لا يمكن أن ينكسر إلا في حالة توقف الاستيراد بشكل كامل.

وفي نهاية المقال نكون قدمنا آخر تطورات حرب روسيا واوكرانيا وأسباب فشل الخرق الهجومي المضاد على القوات الروسية على طول خط الجبهة بالإضافة إلى عوامل انتصار روسيا في الحرب ومنها الاقتصاد والقوى البشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى