ويكي سياسة

فتح معبر رفح غزة لهذه الأسباب مع تصعيد العنف الإسرائيلي

إن فتح معبر رفح غزة الذي صرحت عنه وسائل إعلام مصرية لإجلاء المجموعة الأولى من المصابين من قطاع غزة، وعبرت المجموعة الحدود إلى مصر اليوم الأربعاء بموجب اتفاق توسطت فيه دولة قطر، في الوقت الذي تواصل فيه القوات الإسرائيلية معركتها ضد نشطاء حماس في قطاع غزة.

فتح معبر رفح غزة

تم بموجب الإتفاق بين مصر وإسرائيل وحماس عملية الإجلاء في سيارات الإسعاف عبر معبر رفح غزة الحدودي كما سيسمح لعدد من الأجانب والأشخاص المصابين بجروح خطيرة بمغادرة الأراضي المحاصرة.

وجاءت عملية الإخلاء بعد يوم دموي آخر في غزة، حيث أسفرت الغارات الجوية الإسرائيلية يوم أمس الثلاثاء عن مصرع نحو 50 شخصا في مخيم للاجئين في جباليا، وفقا لمسؤولي الصحة الفلسطينيين في غزة.

وأعلنت القوات الاسرائيلية عن استهداف قيادي في حماس يوم أمس في مخيم جباليا رداً على عملية الإنزال الجوي التي قام بها مقاتلو حماس في السابع من الشهر الجاري والتي كانت بداية عملية طوفان الأقصى.

وتعهدت قوات الجيش الاسرائيلي بعد الخرق الأمني الحربي المنفذ من قبل حماس على إبادة حركة حماس ووصفها بداعش وعملت خلال الأيام العشرين الماضية على خنق الجيب الفلسطيني وقطع كافة الإمدادات اللازمة للحياة من مياه وكهرباء ووقود وأدوية وغيرها مع استمرار القصف الجنوني للأبنية السكنية وارتفاع عدد القتلى بشكل هستيري مما أثار قلقاً كبيراً على الصعيد العالمي.

فتح معبر رفح غزة لهذه الأسباب مع تصعيد العنف الإسرائيلي

وصرح مصدر مصري رفيع المستوى أن ما يقارب 500 فرد من حاملي جوازات السفر الأجنبية ينتظرون عند معبر رفح غزة لعبورهم إلى الأراضي المصرية خوفاً من الحرب.

وصرح مصدر رفيع المستوى بأنه من غير المعروف المدة الزمنية التي سيفتح معبر رفح غزة أبوابه لحاملي جوازات السفر الأجنبية مع التأكيد على عدم عبور كامل العدد في يوم واحد والذي تم بالتنسيق مع سفارات الأشخاص وفق قوائم إسمية اطلعت عليها تل أبيب وسمحت بها مع التكتم على خبر التنسيق مع مصر وحماس.

ويأتي هذا الاتفاق بمعزل عن قضية الرهائن المحتجزين لدى حماس والذي بلغ عددهم 240 رهينة وبمعزل عن الهدنة الإنسانية المقترحة من أغلب الدول والتي قوبلت بالرفض القطعي من قبل نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي.

أسباب ضرب مخيم جباليا للاجئين

صرح الجيش الإسرائيلي بأن ضرب مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين أكبر مخيم في قطاع غزة كان بهدف قتل القيادي في حماس والمسؤول الأول عن هجوم السابع من أكتوبر المدعو ابراهيم بياري بالإضافة إلى عدد كبير من نشطاء حماس وقد حقق الهدف حسب الرواية الإسرائلية.

وقالت منظمة الصحة الفلسطينية أن الهجوم العنيف على المخيم الذي يستضيف عائلات اللاجئين المهجرين الفلسطينيين نتيجة الحروب مع اسرائيل من عام 1948 أدى إلى مجزرة أخرى شبيهة بمجزة مشفى المعمداني وإصابة ومصرع أكثر من 400 شخص أغلبهم من الأطفال والنساء.

بينما أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن مقتل 7 رهائن نتيجة الهجوم العنيف على جباليا من بينهم ثلاثة من حملة جوازات السفر الأجنبية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 11 جنديا إسرائيليا قتلوا أيضا في الأعمال البرية ضمن الاجتياح البري للقطاع يوم الثلاثاء، وهي أكبر خسارة له في يوم واحد منذ الهجوم الأولي.

تحليل حرب اسرائيل غزة

اندلعت الحرب الحالية منذ 23 يوم بأسلوب جديد يوحي بإحدى النتيجتين:

اندثار حلم قيام الدولة الفلسطينية في حدود 67 والقضاء بشكل نهائي على محادثات سلام مرتقبة مع الدول العربية بعد تعهد حماس بتدمير الدولة اليهودية.

أو دخول محور المقاومة بشكل كامل على خط الحرب بحدوده المعروفة من سورية ولبنان بدعم إيراني بالإضافة إلى مسيرات وصواريخ اليمن العابرة والمجنحة وزوال الكيان المغتصب للأراضي الفلسطينية وتشتت اليهود حول العالم.

وكان السيد حسن نصر الله القائد للجناح العسكري في حزب الله قد أعلن عن كلمة مرتقبة في 3 ديسمبر الساعة الثالثة ظهراً بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي سيزور إسرائيل يوم الجمعة المقبل، ومن المتوقع إعطاء اسرائيل مهلة لإيقاف هجماته ومجازره في القطاع مع التلويح بدخول المحور بشكل كامل خط الحرب المفتوحة.

ونكون في هذا المقال تعرفنا على أسباب فتح معبر رفح غزة مع تصعيد العنف الإسرائيلي والغارات الجوية على القطاع بالإضافة إلى تحليل الحرب وأسباب معبر رفح غزة وقصف مخيم جباليا بالتفصيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى